القسطرة العلاجية للشرايين التاجية

الغرض من هذا المقال هو إخبارك بالفوائد والمخاطر المتعلقة بإجراء القسطرة العلاجية. من المهم قراءة هذا النموذج بعناية.

القسطرة العلاجية للشرايين التاجية

أغسطس 12, 2022 0
44000012222.jpg

الغرض من هذا المقال هو إخبارك بالفوائد والمخاطر المتعلقة بإجراء القسطرة العلاجية. من المهم قراءة هذا النموذج بعناية وطرح أي أسئلة تتعلق بالإجراء.

ما هي القسطرة العلاجية وكيف تتم؟

يمكن إجراء قسطرة الشريان التاجي العلاجية في نهاية  القسطرة التشخيصية الذي يختلف عنه في أنه يشكل تدخلاً حقيقياً. وهو عبارة عن توسيع ضيق الشريان التاجي الذي يقلل من تدفق الدم إلى القلب عن طريق نفخ بالون خاص. أثناء النفخ قد تشعر بألم في الصدر يختفي بعد تفريغ البالون.

في كثير من الأحيان، بعد الانتهاء من التوسيع البالونى يكون من المفضل تركيب دعامة بداخل الشريان التاجى فى الموضع الذي تم توسيعه (الدعامة عبارة عن تركيب معدنى فى شكل اسطوانى يوضع بداخل الشريان ولا يمكن استخراجه لاحقا). تركيب الدعامة يؤدى الى تقليل خطر الانتكاس (عودة التضيق) من 30-40٪ إلى 20-25٪.

الدعامة لا تخضع للرفض ولا تسبب أوراماً ولا تتحرك بعد وضعها.

بعد وضع الدعامة يتوجب على المريض أخذ علاجات مسيلة للدم ومانعة لتجلط الصفائح الدموية.الأدوية الأكثر استخدامًا هي الأسبرين وكلوبيدوجريل. إذا كانت هناك موانع لاستخدام هذه المواد يجب إخطار الطبيب على الفور قبل عمل الاجراء.

في حالة زرع الدعامات، يجب أن يستمر العلاج المضاد للصفائح بالأسبرين وكلوبيدوجريل لمدة 6 أشهر على الأقل إلى سنة واحدة أو مدى الحياة ، بناءً على التقييم السريري ورأي الطبيب المعالج.

هناك بعض الاجراءات التكميلية التى قد يحتاج الطبيب لاجراءها اثناءالتوسيع البالونى أو تركيب الدعامات مثل قساطر شفط الجلطات (خصوصا فى حالات الجلطات الحادة) أو البالونات الخاصة بالكالسيوم أو أجهزة تفتيت الانسدادات المتكلسة ويشكل الاحتايج إلى مثل هذه الاجراءات التكميلية عامل خطورة أكثر من المعتاد. كما يمكن أن يحدث احتياج لأجهزة مساعدة للدورة الدموية مثل بالونة الشريان الأورطى النابضة فى حالة حدوث هبوط حاد فى الدورة الدموية أثناء إجراء القسطرة.

الفوائد المتوقعة للقسطرة العلاجية:

تسمح عملية توسيع الشرايين التاجية من خلال التوسيع وتركيب الدعامات بتحسين تدفق الدم في الشرايين التاجية. سيسمح هذا لقلبك بتلقي تدفق دم كافٍ أثناء الراحة وأثناء المجهود البدني ، مما يقلل من نوبات نقص تروية القلب وآلام الذبحة الصدرية.

وفي حالة إجراء عملية التوسيع للشريان التاجى في سياق احتشاء عضلة القلب الحاد (الجلطات القلبية)، فإن ذلك قادر على تقليل مخاطر الوفاة وكذلك تقليل خطر الانتكاس للنوبة القلبية وعدد مرات تكرار الإصابة بنقص التروية.

البدائل المتاحة:

يمكن علاج الضيق أو الانسداد بداخل الشرايين التاجية عن طريق الجراحة في الحالات العادية، وتشكل الجراحة بديلا أفضل بشكل عام فى حالة وجود ضيق بشريانين أو أكثر وبخاصة فى حالة وجود مرض السكر بجانب مرض القلب.

العلاج البديل في حالة الجلطة القلبية الحادة (الإحتشاء) قد يكون من خلال إعطاء دواء (محلول مذيب للجلطات) قادر على إذابة الجلطة التي تسد الشريان التاجي. وبشكل عام فان فرصة نجاح العقار المذيب للجلطة أقل بكثير من القسطرة العلاجية وبالمقارنة مع القسطرة فإن إعادة فتح الشريان عن طريق القسطرة يسمح بفاعلية أكبر في إعادة فتح الشريان التاجي، ويقلل من حدوث تكرار الجلطات والنزيف الكبير الذي قد يحدث مع العلاج المذيب للجلطات (5-10٪ من الحالات) ، وقد يحدث النزيف بداخل المخ (0.2-0.9٪ من الحالات).

الخطورة:

عادة ما تكون القسطرة ناجحة بنسبة 95-98٪. ولكن يمكن أن تحدث نفس المضاعفات الخاصة بالقسطرة التشخيصية، مثل المضاعفات المتعلقة بثقب الأوعية الدموية (حوالي 1٪ من الحالات)، أو تفاعلات حساسية من الصبغة ( الحالات الشديدة نادرة للغاية) كما تزداد فرصة حدوث ارتفاع وظائف الكلى بشكل أكبر مع القسطرة العلاجية حيث يتم استخدام كمية أكبر من الصبغة وفشل القلب بشكل استثنائي والمضاعفات العصبية وتسلخ الشريان التاجي أو الأبهر الصاعد واحتشاء عضلة القلب والوفاة. المضاعفات المتعلقة بعملية القسطرة على وجه التحديد هي الانسداد والانثقاب الحاد في الشريان التاجي والذي يمكن أن يؤدي إلى احتشاء عضلة القلب أو اختلال ضربات القلب أو الارتجاف البطيني أو حتى الوفاة. تحدث هذه المضاعفات بشكل عام في 1-4٪ من الحالات ، وتعتمد بشكل أساسي على الحالة السريرية للمريض (العمر، وشدة أمراض الشريان التاجي والقلب ، ووجود أي أمراض مرتبطة بها) وعلى الخصائص التشريحية للضيق الموجود بالشريان التاجي (العدد ، موقع ونوع وطول الضيق المراد علاجة). على وجه الخصوص، يبلغ خطر الموت أثناء اجراء القسطرة العلاجية حاليًا 0.2-1.5 ٪.

المضاعفات الأخرى النادرة التي تتعلق باستخدام القسطرة داخل الشرايين التاجية: انثقاب الشريان التاجي (0.01-0.1٪)، تلف جدار الشريان التاجي الناجم عن القسطرة المرشدة (0.1-0.5٪)، عدم انتظام ضربات القلب (0.1٪).

من المضاعفات التي يمكن أن تحدث بعد الاجراءات العلاجية عودة الضيق مرة أخري (5-20٪ في خلال 8 أشهر بعد العلاج). عند حدوث عودة التضيق ، يمكن علاجه عن طريق القسطرة، أو في حالات الانتكاس، قد تكون هناك حاجة إلى جراحة القلب.

بمجرد تجاوز فترة الخطر (6-8 أشهر بعد العلاج) ، يمكن اعتبار النتيجة الجيدة نهائية. ومع ذلك ، فإن احتمالية عودة التضيق المتأخر (بعد أكثر من 12 شهرًا) موصوفة بشكل خاص للدعامات المملوءة بالأدوية ، بنسبة متغيرة تتراوح من 6 إلى 15٪.

من المضاعفات النادرة أيضا تكون الجلطات بشكل مفاجئ داخل الدعامة بعد تركيبها أو فى خلال الايام الاولي من العلاج او انسدادات الأوعية الدموية الدقيقة الغير مرئية مما قد يؤدى الى وقف سريان الدم بداخل الدعامة.

وبشكل عام فانه فى حالات الجلطات الحادة واحتشاء عضلة القلب، تزداد بشكل كبير فرص حدوث هذه المضاعفات وخصوصا الرفرفة البطينية الخبيثة وتوقف عضلة القلب التى قد تؤدى إلى الوفاة.

فى حالة ارتفاع وظائف الكلى قبل اجراء القسطرة فان إحتمالية ارتفاعها بعد اجراء القسطرة يكون مرتفعاً ويرتفع احتمالية احتياج المريض لعمل غسيل كلوى بعد القسطرة بشكل مؤقت أو دائم.

فترة ما بعد اجراء القسطرة:

بعد التدخلات العلاجية، يوصى بالبقاء في السرير لمدة 4-12 ساعة  ثم يتم إزالة الأنبوب (المُدخل) الموضوع في الشريان علي حسب تقرير الطبيب المعالج كما يحدد أيضا المدة اللازمة للبقاء فى العناية المركزة بعد القسطرة العلاجية. ولتجنب الكدمات وتسرب الدم من المهم جدًا أن يتبع المريض بدقة نصيحة الطبيب بشأن الراحة في الفترة التي تلي العملية مباشرة.


اكتب تعليق

لن يتم نشر بريدك الحقول الإلزامية معلمة بـ *




نحن نهتم, نحن نستطيع





نحن نهتم, نحن نستطيع




01111300044


24/7 رقم الطوارئ

اتصل بنا الآن إذا كنت في حاجة إلى حالة طبية طارئة ، وسوف نقوم بالرد بسرعة ونقدم لك معونة طبية.




جميع الحقوق محفوظة – مركز دار القلب



جميع الحقوق محفوظة – Bold Themes 2019